نـــــــهااااية المطاف ( قصة من تأليفي الخاص )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نـــــــهااااية المطاف ( قصة من تأليفي الخاص )

مُساهمة من طرف ALEXANDER في الإثنين يونيو 25, 2007 10:06 pm


نــــــهااااية المطااف


الأشخاص :
1. عمرو السيد توفيق .
2. السيد توفيق
3. يسرية محمد عبد القادر
4. حنان سمير العيسوي
أصدقاء المطاف :
1. علي كريم هشام
2. طارق علي شامخ
3. مقدسي عبد السلام هاشم
4. عدنان عبد الرحمن علي
5. جورج إبراهيم ميخائيل
6. الشيخ حسن (اللبناني)
7. القديس مارك (فلسطيني)
8. ماركوس ستيفان
9. جاميكا أنديرسون
10. راشيل شمعون
11. المؤلف: شكري عبد المنعم


الحكاية التي سيرويها ( عمرو السيد توفيق ) عنده 72 سنة في عام2051 م


الأستاذ: عمرو السيد توفيق من أشهر المليونيرات في مصر يعيش ببساطة مطلقة حتى أن بعض الناس يستغربون ويستنكرون أنه مليونير بما أشهروا بهم بالرفاهية والتعجرف والتكبر علي من هم أفقر منهم . وفي يوم من الأيام أتصل به المؤلف السينمائي المشهور شكري عبد المنعم )حيث يريد أن يعرف ما هو مطاف أو رحلة شهرته في مشروع سينمائي ( فيلم ) عن قصة مليونير حقيقي لكن رفض عمرو السيد توفيق في بداية الأمر حيث قال أن الناس سيقولون أنه يفل ذلك لتسويق منتجات وشركات الكمبيوتر خاصته , لكنه وافق فيما بعد . وهكذا يبدأ مضمون قصتنا !!!!!!!! .

تتقدم السيدة حنان سمير العيسوي ) بكوب من الشاي للضيف ثم يقول ( عمرو ) بماذا نبدأ القصة فقال له ( شكري ) نبدأ بنبذة عندك وعن أسرتك الكريمة لو سمحت حضرتك طبعاً . فيبدأ بقوله أولاً عائلتي كانت عائلة فقيرة كنت أنا وأختي نسرح بالفل والمناديل علي الشوارع من شدة فقر أسرتنا ولي صورة لي وأنا صغير وفي يدي الفل والياسمين في الشارع . فبدأ يستغرب جداً عن بداية هذا المليونير فيستكمل كلامه ويقول أما ( حنان ) كانت جارتنا وكانت تعمل بنفس العمل ولكني كنت أخذ منها الفل والياسمين وأسرح به رأفاً بها كبنت صغيرة وخوفاً عليها طبعاً و حباً لها منذ الصغر ولكن كنت بجانب العمل كنت أدرس بمدرسة حكومية مجانية و أكملت دراستي حتى تخرجت من كلية الهندسة الكمبيوتر بدرجة جيد جداً وكان العمل بهذا المجال لا يعطي له أي إمدادات إلي من الخارج ثم سافرت إلي فرنسا وعملت طباخاً بمطعم صغير حتى أصبحت رئيس الطابخين بالمطعم ثم تعرفت هناك علي عدد من المصريين و بعض الشبان من دول عربية أخري حيث التقيت بـ(علي طارق هشام ) صديق الدراسة القديم و ألتقيت ( طارق علي شامخ ) أو شامخ كما كنا نقول له وكان من سوريا و ( مقدسي عبد السلام ) من ليبيا و (عدنان عبد الرحمن) من لبنان و ( جورج إبراهيم ميخائيل ) من فلسطين من بيت المقدس و ( ماركوس ستيفان ) من بريطانيا من أصل عربي يجيد بعض من العربي لكن بسيط . وكانوا هم أصدقاء هذا المطاف الذي سنجول به الأرض من أجل العمل فبدأنا نمل من الحياة في فرنسا و تشوقنا إلي البلاد العربية فذهبنا إلي الكويت و عملنا بأحدي المصانع كعمال صيانة للأدوات الصناعية وتأتي علينا حرب بين الكويت والعراق وكان يجب عليهم أن يشاركوا في الحرب لأنهم يعيشون علي أرض هذه البلد ويجب أن يحموها فكنا بدلاً من أن نقوم بعمليات القتل والدمار كنا نهرب الجنود الذين كانوا مثلنا من الجيش العراقي ونقول أننا قمنا بالمهمة علي أكمل وجه وكان بعض الجنود يفعلوا مثلما يقال لهم من رئيس الجيش ويقتلون إخوانهم من البلاد العربية الأخرى وفي أثناء المسيرة بين الدول كنت أبعث برسالتين رسالة لأبي وأمي ورسالة لخطيبتي حنان وتنتهي الحرب و يقرروا أن يذهبوا إلي أميركا ويعملون هناك بأكثر من عمل فأنا أعمل مثل حارس للعمارة بنيويورك وفي يوم هناك أتفقنا أننا سنجلس علي أحد الكوفي شوب أمام برجان التجارة العالمي وجلسنا نحكي ما فعلناه في هذا اليوم وبدأ جميع الناس ينظرون إلي الأعلى عند قمة البرجان ثم حدث حادث 11 سبتمبر المشهور الذي قلب الموازين في العالم العربي ثم استدعانا المخابرات الأمريكية للتحقيق معنا بحضور المترجمين لأننا لم نكن نجيد اللغة في ذلك الوقت حتى تعلمناها وحدثت لنا حوادث اضطهادية من الأمريكيين التي قد أددت إلي مقتل زميلي وصديقي ( مقدسي ) عند أحدي المشاجرات ثم قررنا عندها أن نترك أمريكا ونترك مشاكلها التي حاصرتنا من كل جهة و قررنا الذهاب إلي العراق و جلسنا هناك لمدة يعمل كل واحد منا مهنته الذي تخصص بها فأنا تعلمت كيفية صناعة قطع الكمبيوتر الدقيقة عندها قامت الحرب بين العراقيين و أمريكا ثم هربنا إلي لبنان وعملنا هناك بأحدي المزارع وتعرفنا علي الشيخ ( حسن إبراهيم ) أمساه الله بالخير فقد ساعدنا كلنا وكان أكثر من أخ بالنسبة لنا حتى بالنسبة إلي( جورج ) و( ماركوس)
ثم ذهبنا إلي إيطاليا وعملنا هناك بأحد شركات حيث ألتقيت بـ(جاميكا أنديرسون ) التي قد أحبتني ولكنها لم تدري أن قلبي مع أحد غيرها مع حنان ومن شدة حبها لي فقد تعلمت اللغة العربية مخصوصاً حتى تتعرف علي أكثر ثم صارحتا بحبي لحنان التي تركتها معلقة في مصر فكانت صدمتها قوية جداً ثم قالت لي يسعدني أني تعرفت علي شخص مخلص مثلك ومنذ ذلك اليوم لم أراها مطلقاً ثم رجعنا إلي لبنان مرة أخري وقابلنا الشيخ حسن بصورة أخري في قبر لأنه أستشهد في عدوان إسرائيل علي لبنان عام 2006 فكان أحد شهداءها فظللنا في غاية الحزن ثم رحلنا إلي فلسطين فكنا عملنا بلبنان كمراسلين صحفيين و رأينا العذاب الذي يذوقونه كل يوم و جنازات الشهداء الأبطال وتعرفنا علي القديس ( مارك ) الذي مات أبنه بيتر في أحد المواجهات بين المدنيين والجنود الصهاينة . وفي أحد الأيام عندما حوصرنا بفلسطين في غزة وقع انفجار بمنزل مجاور فوجدنا من يطرق الباب علينا ويقول لنا أخرجوا حالاً أن هناك قصف شديد بالمنطقة وعندما بعدنا عن المنطقة وفي الظلام الحالك رأينا أن من أنقذنا هي فتاة لا تجاوز العشرين من عمرها و استضافتنا في بيت أبوها و تمر الأيام ونعرف أسمها فقالت لنا أن أسمها ( سمية ) و أبوها ( إسماعيل ) وتبدأ تحكي معنا من أين أنتم من مصر في شارع ماذا و أسئلة غريبة فسألناها لماذا تسألي كل هذه الأسئلة فأرتبكـت وقالت في أرتباك أني أسئل فقط لكني شككت بأمرها وفي ثاني ويوم وجدت بأحدي الأدراج مثل كبسولة تصنت حديثة التقنية ووجدت أحد الصور لشخصيات يهودية مشهورة مثل أولمرت و شارون تحت السرير فأدركت عندها أن هؤلاء من الموساد وأن أسمها راشيل وأبوها شمعون بن يمين وأنهم من الشخصيات المعروفة حتى أن صورهم منشورة بالصحف الإسرائيلية و أخبرت عندها أصدقائي فقررنا أننا سنترك هذا المنزل ولو حتى سنبيت في الشوارع حتى وجدوا في ويوم امرأة شديدة الجمال تقترب منا حتى أننا ظننا أننا نعرفها وفعلاً كنا نعرفها أنا جين بنت القديس مارك ودعوتنا إلي البيات في بيت قديم حتى أنفك الحصار وخرجنا وعدنا إلي البلاد ورجعت معنا جين لتتجوز من ( جورج ) ففرحنا لهم جداً وعدت وتزوجت من حنان و فتحت أول شركاتي التي أسميتها wizard comp Egypt وكان شركائي في الشركة هم أصدقائي الذين شاركوني المطاف الكبير وهذه كانت نهاية المطاف . ,,,,,,,,,,


النهاية


ALEXANDER

عدد الرسائل : 1
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 25/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نـــــــهااااية المطاف ( قصة من تأليفي الخاص )

مُساهمة من طرف رجل المستحيل في الجمعة يونيو 29, 2007 6:04 am

فكرة القصة رائعة أخى ألكسندر
و كانت شاهدة على كثير من الأحداث المعاصرة


و لى تعليق بسيط

و هو أن أحداث القصة كانت تجرى بسرعة ..
فبذلت بعض المحهود حتى ألحق بها ..
من الممكن أن تضيف إليها المزيد من التفاصيل و الأحداث الدرامية


كما كان لى تعليق على الأسلوب فى بعض الجمل:

"بما أشهروا بهم بالرفاهية والتعجرف" أعتقد أنها تحتاج إلى مراجعة

"لكن رفض عمرو السيد توفيق" لم يكن هناك داعى لذكر الاسم الثلاثى مرة أخرى

"حيث قال أن الناس سيقولون" من الممكن أن تكون :"حيث خشى أن يقول الناس" حتى تتجنب تتكرار مادة (قول) مرتين فى جملة واحدة

"يجيد بعض من العربي لكن بسيط" كان يكفى أن تقول "يجيد بعض العربية"

"وحدثت لنا حوادث اضطهادية" أشعر أن جملة "و عانينا من الاضطهاد" قد تكون أفضل
avatar
رجل المستحيل
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد الرسائل : 305
تاريخ التسجيل : 19/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نـــــــهااااية المطاف ( قصة من تأليفي الخاص )

مُساهمة من طرف bookworm في الأحد سبتمبر 02, 2007 9:54 pm

هذه ليست بقصة قصيرة
صديقى الكسندر
هذه ما يطلق عليه بالانجليزية
plot summary
اى تلخيص لحبكة الرواية
فهذا تلخيص لرواية طويلة متشعبة الفروع
يبدوا انها رائعة
ارجو منك ان تحول هذا التلخيص الى رواية طويلة
ستكون بأمر الرحمن من اجمل ما كتب
avatar
bookworm
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 53
العمر : 31
محل الإقامة : Cairo
تاريخ التسجيل : 29/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نـــــــهااااية المطاف ( قصة من تأليفي الخاص )

مُساهمة من طرف س-18 في السبت مايو 30, 2009 12:25 pm

رواية رائعة ألكسندر .. عقبال ما تبقى مؤلف كبير
avatar
س-18
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 186
العمر : 27
محل الإقامة : ج.م.ع-محافظة الدقهلية-مركز منية النصر
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى