الكهف الغامض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكهف الغامض

مُساهمة من طرف يونس الجعادي في الثلاثاء أبريل 13, 2010 9:40 pm

الكهف الغامض
بقلم : يونس الجعادي






كانت في المنطقة
وليس بمدينة
يسمونها (خندق حمراء )
كان في ذللك منطقة تلانة اشخاص (رمزي)و(ابراهيم)و(احمد) في
يوم من ايام كانوا
يتجولون في خارج ويتحدتون عن الدرسة في الخارج منطقة وهم في
طريقهم الى المدرسة
وهم يراو الدخان يخرج من الاعماق اعمق الكهف الذي كانوا
يسامونه في ذلك منطقة"الكهف
الغامض" وكان في ذلك منطقة لايتجرا أحد
بدخول الى ذلك الكهف
المخيف لأنه كان مرعب جدا ودهبوا مسرعون الى الكهف ليراو مادا
يجري في دخله وعندما
وصلوا الى كهف الغامض.

في
اول لم
يتجرأ احد الى دخول
إليه وعندما ازداد الدخان يخر قال رمزي:


سأدخل ومهمى حدت سأدخل هل
يدخل معي أحد ام لا
قال آبراهيم في خوف ـ لالالا لن ندخل اليه إنه مخيف جدا وداخل
رمزي وحده وراى اشياء
مرعبة وبدا يرى الناس وسط الكهف الناس غريب شكلهم و حتى
لغتهم ايظا غريبة
ليست مفهومة وعندما طال خروج رمزي من الكهف رأى أحد من ذلك
الكائنات يرا في رمزي
ومرا بجانحه في اتجاهيه وصرخ رمزي وقال
ـ
سعيدوني وبدا يصرخ حتى خرج
من الكهف مضليم وقال
لأصدقائه إنا داخل الكهف اشياء مرعبا جدا لايمكنكوم ان تنظرو

اليه فإد طال وجودكم
في داخل سيأخدكم عندهم ويرمو بكم إلى نارالذي وسطهم انها نار
كبيرة..............
إني
أضن انهم يعبودونها
فقال
(نبيل)؟
ماذا
كان يقولون فأجابه (رمزي)

إنهم

يتكلمون
بلغة لانتكلموها نحن
البشر
فقال
ابراهيم

ماذا
سنفعل لأن
قال
نبيل نخبروا


اهل
مدينة فأجابه (رمزي) في اندهش :

انى
اهل مدينة لن يفعل شئ من
غير ظجة ولن يتجرأ
احد بدخول اليه علينا آخبار زاعيم قالو نعم فكرة جيدا انا قائد
بامكانه فعل شئ
وداهبو الى قائد وقالوا له يازاعيم تعال لنتكلم معاك فجأ القائد
بكل تواضع و احترام
وقال ما بكم ياطفال قالو

ـ
إنا ذلك الكهف في واسطه اشئ
غريبا ولأن عليك فعل
اي شئ يازاعيمونا
فقال
لهم في اندهش:
ومن يؤكيدولي هذا امر

قال نبيل لرمزي
ـ تكلم وقل ماذا رأيت

فأخبررمزي بكل مارأه في داخل الكهف ودهب القائد ورأى كل شئ بعينيه وخرج مسرعآآ الى الخارج وقال لجونده
فجرووووووو مكان
بسرعا.هيا فجروه و عندما فجرو مكان
راوو اشياء غريب تخرج من فوق الكهف وقال القائد
في اندهش ماهذا شئ غريب الذي يخرج من الكهف
ـ
قال ابراهيم إنا ذلك مجرد
دخان عادي فقال قائد لا

انه
ليس دخان عادي ياولد انا هذا
الدخان يدكروني ببيت
كان فيه لاشباح يخرج منه هذا الدخان عندما فجرنه
قال
(رمزي) ما علينا .
وداهبو
وهم في طريقهم الى
البيت يسمعونا الصوت
غريب وعندما نضرو خلفهم رأو شخص يرتدي ملابس السوداء وعنده
الطير الكبير هوا
ايضا لاسواد ورما اليهم الرسالة مكتوبة فيها ''لن اترككم تعيشون
فيأمان حتى أعود حتى
اعود سافجروا مدينتكم كما فجرتوم الكهفي
ومرت اعوام
على اختفاء دلك الرجل مجهول دو طائر الكبير وفي يوم
كانوا لاصدقاء تلاتة جالسون
وفجاة ظهر الطير
لاسواد ولكن هده مرة جاء وحده
وكان
يحمل في
يده الرسالة مخيفة ومكتوب فيها '' انتظروني إني قريب أن
أشفى وسأقتلكم واحد واحد
''وقرؤها الاصدقاء ثلاتة وذهبو عندا ''الزعيم'' قرية
الذي كان يحترمنه الناس كلهم .
وقرأها
وقال في توثر:

ماذا ينوي
فعله ذلك ملعون ماذا علينا فعله الان هيا تكلموا...
فأجبه:
''رمزي'' وهو يضحك ؟
ـ انه
يريد قتلنا بال رحمة او شفقة ياويلانا لم نفجر ذلك الكهف ملعون؟*
فأجبه الزعيم بسرعة

نعم
نعم !!!!!!!
ـ كنا
مجبرين
على فعل ذلك ايها الوغد هل نسيت.
فقال ''رمزي '' :
عم
كذلك
ايها الزعيم كذلك!!!!
فقال
''ابراهيم'' الذي كان غائب عندا حديتهما فأول
ـ يجب علينا ان نفكر

ـ ماذ نفعل قبل مجئه إلينا.....
فقطاعه
أحد
عمال القصر ''زاعيم''....؟
ـ ما
جب
فعله لان هو ان نظعو له فخ
فأجابه
الزعيم بسرعا و عصبية وهو يقول
ـ انه
قوي
قوي جدا سنظطرو على فعل قنبولة الصعيرة كي نحمي بها
شعبنا ونقتله ايظا.

فقال ''
نبيل' ـ نعم نعم
' ففرح
نعم
انها خطة رائعة اكتر مما كنا نتوقعها يحي ''الزعيم'' هيا نبدأ عمل هيا.
وبدأ
عمل وبعد اربعة

اشهر انتهاو منها ولحسن حض عندما أكملت قنبولة مرت عليه

سبعة ساعة هجمهوم ''الرجل

الظلام'' وبدا يقتول اناس ابرياء ويحطم لهم بيوتهم وفجأة

رأه احد عمال ذلك مصنع

وقال لصديق مجور اليه.

ملعون انه يحطم بيوت

ابرياء

ذلك

هو و طائره ...متوحشين

وفقد اعصابه

عندما رأه يزداد قوة، وقال بصوت عالي

ـ احظر قنبولة يا ''مراذ '' بسرعا فأجابه

''مراذ '' وهو يضحك :

ـ هل

تريد

موت ياصديقي هل تريد الزعيم ان يقتلك اذهب عندا ''رمزي''

فأخبره بما يجري.

فدهب

ذلك

عميل عند ''رمزي'' فقال له :
''رمزي''
''رمزي'' ''رمزي'' استيقظ إنا ''الرجل الظلام'' بدأ
هجومه انه يقتل الناس ابرياء
لاشأن لهم بما حدث في ذلك كهف الغامض
.
فأجابه
''رمزي'' فعصبية:
ـ ماذ
ماذ
بدا يقتل الناس ما.......
قبل ان يتم عبارته قاطعه ''مراذ'' :

لاوقت
لدينى للكلم يا ''رمزي'' هيا بنا الى ''الزعيم''
'رمزي'' و''مراذ'' الى حاكم قرية،فقالو له’’
يالزعيم عليك ان تدهب معانا انا ذلك ملعون بدا هجومه
علينا.
فأجابه الزعيم فإسترخاء و مراض:
ادهب انتما وحدكما وقتلوه اما فلا اني مريض جدا ولآقدر على الحراكة هيا إدهب قبل افات لاوان.

ودهب
اتنان الى مصنع مسرعوووون!فقال ''رمزي'' لاحد عمال هيا
ـ هيا اخرج مدفاع و قنبولة

·
فأخرجها
وراكبو فيه قنبولة

الامل
اذ قتلته عش واطن واذ عش مات الوطن و راكبو قنبولة وسددوها اليه ولكن لقد مات إلا
ذلك تنين الاسود اما الرجل الظلام فلا ولكن اصيب الى بجروح صغيرة ودهبوا اليه
''رمزي'' و ''نبيل'' و ''آبراهيم'' وعمال الذين ضحو بحياتهم من اجل منطقتهم وعندما
''الرجل الظلام'' فلقوهليس ميت وقال له ''رمزي''·
لماذا حولت ان تداميرة منطقتنا هيا تكلم ايها الوغد.·
فلم
يجبه وظل صامتا فقال له ''نبيل'':
لماذا لا تظهر وجهك
فأجابه
''الرجل الظلام'' :
لأنا وجه لن يتحمل بشر لرؤيته.
فأجابه
''نبيل'' فعصبية لما فعله بوطانهم:
لن نخافو منك،انزع قناعك
فكرر
نفس الجملة وهو يقول :
ـ لن يتحمل بشر لرؤيتي وجهي لن يتحمل
فاجابه
هذه مرة ''رمزي''وهو يقول :
إفعل ماأمرك به ''نبيل''هيا بسرعة.
فأنزع
قناعه الذي كان يخفي وجهه ورأه فصرخ
''رمزي''
وهو يقول :
أرجع قناعك ايها ملعون
فأرجع
قناعه وهو يقول:
اني اخبرتكم انكم البشر لن تتحملوآ الى رأيتي وجهي والان اني اخبرتم بكل ماعندي
اطلقو صراحي فلن اعودة اليكم مرة اخرى ارجوكم
فاجابه
''رمزي'' في صخرية
لو
كان واحد منا في مكانك لااطلقتلو صراحله.
فلم
يهجبه دلك الكائن لاسواد لانه لم يستطيع اجابته
فقال'':
نبيل'' لو كنا مكانهم لا قتلونى بلا رحمة او شفاقة ولكن نحن البشر العاطفين مع كل
من يقف امامنة ولكن هل تعيدونا الن تعود الينا مرة اخرة.
فاجابه
دلك الكائن
اعيدوك
بالنار الدي اعبدها الن اعودة النار الدي اعبدوها
فاجابه
'' رمزي'' مادا تعبود النار
فاجابه '' الكائن'' لاسواد لمادا انتم ما.....
فقاطعه
''رمزي''لاشأن لك بما نعبده هيا طللقو صراحه بسرعا
فأطلقووو
صراحه فختفى فجأة ...فقال رمزي اين آختفى ذلك وغد اين...!
فقاطعه
''نبيل'' مابك ايها لاحمق انه يوجد اكتر من انواع اختفئ منها هذه.
فأجبه
''رمزي'':
نعم نعم ياصديقي نسيت هذا امر اعذرني
فتكلم
هذه مرة احدد عمال الذي سهاموآآ في انقدي وطنهم فقال:ـما
يجب فعله لان هوا لان هوا هن نخبرا قائد بماجرى!
فاجبه
''رمزي'':
نعم نعم انه سيفرح كتيرا بهذا الخبر
وذهبو
الى منزله وهم يرونة اناس كتيروون يبكيان على موت الزعيم قريتهم
فبدا
اندهش على وجوههم فقال ''رمزي'' ماذا يحدت هيا بنا لنرى ماذا يحدت يارفاقي.
وعندما
وصلوا الى بيت الزعيم سألوا احد الجالسين في جوار منزل الزعيم
:
لماذ تبكي ياهذا
فأجاب
الرجل إنا ملكنا مات
ولكن
''رمزي'' لم يصدق امر ابدا فدخل ليتأكدا من امر جيدا فتأسفوا ليموته فدهب الى
بيتهم وامرات ايام على موت ملك وبدأ اصدقاء ديرستهم وعندما وصل ''رمزي'' سبعة
وعشرون عام اصبح ملك ذلك القرية ولكن لم ينسوا الناس ملك الذي يستحق كلمة البطل.

يونس الجعادي

عدد الرسائل : 2
العمر : 27
محل الإقامة : المغرب
تاريخ التسجيل : 13/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى