الزقة الغامضة-قصة حقيقية حصلت لى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الزقة الغامضة-قصة حقيقية حصلت لى

مُساهمة من طرف س-18 في السبت مايو 30, 2009 12:35 pm

بسن الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



مقدمة ..
هحكيلكم حكاية حصلتى " حقيقة "و هسميها " كرة الإصبع الحمراء " أو " الزقة الغامضة" أو الشخص الغامض و الآن فلنبدأ
أولاً .. وصف الزقة .
هى زقة غامضة غمرها الظلام الأسود القبيح من ثلاث جوانب..لها أبعة جوانب ..على جانبيها بيتين فخمين- بيت بوابته فيها والبيت الآخر موليها ظهره- و تطل من ناحية على الشاع و من ناحية أخرى على جنينة وعلى جدرانها كتابات غريبة لا أدرى كنهها و تطل على شارع طويل تحفه البيوت من الجانبين و يحيط بها الغموض و الخوف ليلاً وتشعر بأنك فى مكان مهجور رغم إنها فى مكان مأهول ويبعث مرآها فى النفس الخوف المبهم.
ثانياً .. الفصول .
الفصل الأول .. " الزقة ".
كان ده لما كنت فى رابعة أو خمسة ابتدائى - أنا دلوقتى فى تانية كلية " حاسبات و معلومات " -
كانت نينتى فى مصر بتكشف عند دكتور قلب و كان معاها عمى و كان أعمامى و عماتى - أولادها طبعاً قاعدين عندنا مستنينها ترحع بالسلامة فرحت أنا و ابن عمتى - أنا أكبر منه بسنتين - على أول الرصيف إللى بيبعد عن بيتنا بمسافة بسيطة - طبعاً من غير ما نستئذن - و هناك كانت مستنيانا " الزقة طبعاً" ..
بصينا على الرصيف شوية و رجعنا تانى و وقفنا أمام الزقة ..
الفصل الثانى .. الدخول.
وقفت أنا و ابن عمتى نبص للزقة شوية مترددين نخشها ولا لأه - الوقت كان بعد صلاة العشا بزمن - وفجأة لقينا واحد واقف ورانا منعرفش طلع منين؟! ولا جه إمتى؟! و قال لنا تعالوا أوريكوا كلمة فى الزقة..
طبعاً - وزى الدكتور رفعت -دخلت معاه و مكتش أعرف أد إيه أنا ساذج؟!.. ساذج .. ساذج بس ابن عمتى مكانش كده و وقف على باب الزقة يتفرج ..
الفصل الثالث ..ما حدث داخل الزقة؟! ..
كنت كالمأخوذ و لم أشعر بشىء و أنا داخل مع الشخص الغريب ده الزقة ووقفنا -أنا والشخص- أمام جدا البيت إللى مولينا ظهره .. كان فى كلام مكتوب عليه بالبوية و كان فيه كلمة فوسفوريه لامعة و كانت هى دى الكلمة الوحيدة الواضحة فى الظلام الدامس .. و بصيتلها .. كانت كلمة إنجليزية ما أخدتش بالى هى إية؟ و فجأة ما حسيتش بحاجة خالص كأن وعيى بينسحب منى تدريجياً و .. سمعت إسمى .. كان صوت ابن عمتى إللى كان لسه واقف على باب الزقة بس ما إلتفتش ليه خالص لأنى كنت مشدوه جداً .. و هنا حد شىء عحيب جداً .. لقيت نهاية إصبع سبابة اليد اليمنى للشخص الغريب بتتحول لكرة حمراء -كأنها صلصال- بتلف و تدور بسرعة تزداد تدريجيا و هو - الشخص طبعاً - بيبص لى و هو بيبرق - عينيه مفتوحة على الآخر - و بيقرب صابعه - السبابة طبعاً- منىً و هو بيقول كلام غريب مفهمتش منه حاجة خالص كأنه نوع من التنويم امغناطيسى..
الفصل الرابع .. هروب ..
سمعت اسمى بيكر كتير و بصوت عالى فى كل مرة طبعاً ده ابن عمتى بينادى عاى علشان أصحى من الكابوس ده .. و صابع الشخص بتقرب و الصوت بينادى اسمى بيعلى .. و صابع الشخص بتقرب و الصوت بينادى اسمى بيعلى .. و صابع الشخص بتقرب و الصوت بينادى اسمى بيعلى.. وصوت صراخ ابن عمتى بيعلى و صابع الشخص إللى فيها الكرة الحمراء إللى بتلف هتلامس مناخيرى و كرة الصلصال بتقرب منى أو وشى هو إللى بيقرب منها .. و فجأة قرع جرس الخوف فى مخى و زاد إفراز مادة الأدرينالين من مكان ما فى جسدى و صرخت كل حواسى فى مخى بأن أجرى و بالفعل لقيت نفسى ب أجرى وأتعثر وأقوم وأجرى و لما وصت لابن عمتى إللى مبطلش صراخ جرينا مع بعض بعد ما مسكنا أيد بعض وهو لسه بيصرخ و وقع شبشبه منه-للأسف كان شبشبى أنا لأننا كنا مبدلين الشباشب مع بعض-و صرخت فيه عشان يلبسه ب الاخوف كان مسيطر عليه .. وهنا سمعنا صوت الشخص ده بيجرى ورانا..
الفصل الخامس..الشخص ..
بصينا ورانا بسرعة .. لقيناه يجرى فى التجاه المعاكس لنا و هو بيردد " هقتلكم .. هقتلكم .. هها هاه .. ههههه".. هو ما كان بيجرى خالص .. كان بينط زى القرود
و لو جينا نوصف الشخص ده هنلاقيه أسمر قصير شعره منكوش يرتدى بنطلون و قميص و كوتش رياضى من النوع الردىء و عينيه بتبرق فى الظلام
و كان زى ما يكون فوقه فى السماء دخان بيدور بسرعة أكبر من سرعة الدخان العادى .. المهم جرينا متعترسين فى طوب وهمى و روحنا البيت و هناك افتكرنا شبشبى ..
الفصل السادس .. الشبشب ..
من الواضح إننى أقوى أعصاب من ان عمتى بدليل إننى ما فقدت الشبشب إللى كنت لابسه و بدليل إنى جريت ابن عمتى تانى لذات المكان المشؤم عشان نجيب الشبشب إللى وقع منه و وقفنا فى بداية الشارع الطويل .. كان الشبشب فى منتصف الطريق بيننا وبين الزقة بس كان أقرب لينا شوية صغيرين و وقفنا محتارين نروح نجيبه ولا لأه .. وكنا كل ما بنتقدم خطوة نرجعها تانى .. ابن عمتى ده جبان و فعلاً .. الجبن سيد الأخلاق ..وطبعاً مش هقول لكم جرينا كام مرة راجعين للخلف و فى الآخر حسمت الأمر و رحت جبته لأنه أصلاً شبشبى بعد ما حاولت و ترجعت أكثر من مرة من الخوف إللى بثه فيا ابن عمتى ..
ثالثاً .. خاتمة ..
و هكذا انتهت أحداث هذه القصة الغامضة و روحنا البيت و نينتى جت و طبعاً ما جيبناش سيرة لأى حد إطلاقاً و بتاتاً ..
و توالت الأيام و تناست الأحداث
بس على فكرة .. الشخص الغريب ده كان شبه واحد بيشتغل فى مصنع بلاستيك صغير فى الدور الأرضى تحت بيت مكون من 5 طوابق جنبنا .. و الغريب أيضاً إن المصنع ده جاله قرار إخلاء بعد هذه الحادثة بكام شهر و مكانه بقى مهجور..
(تمت بحمد الله).

يا رب القصة تعجبكم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
bounce bounce bounce
avatar
س-18
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 186
العمر : 28
محل الإقامة : ج.م.ع-محافظة الدقهلية-مركز منية النصر
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى